لاجىء سوري يريد العدالة بعد مقتل شقيقه تحت التعذيب على يد مرتزقة روسيا

تقرير سيباستيان شوكلا وجمانة كرادشة

في وسط البادية السورية ، أصبح حقل للنفط غرفة تعذيب مؤقتة. رجل أعزل يتلوى في التراب ويصيح متلويا من الألم. قام أربعة رجال يرتدون زيا عسكريا بتثبيته وضربوا يديه وقدميه بمطرقة ثقيلة.

وبينما كان يصرخ طلبا للمساعدة ، سخروا منه باللغة الروسية ، وغمروا صراخه المؤلم بنوبات من الضحك.في خلفية الفيديو الذي تم تحميله على الإنترنت ، تعرض أغنية عسكرية روسية قومية بعنوان “أنا من القوات الخاصة الروسية”.الضحية في هذا الفيديو المروع هو محمد ، عامل بناء سوري يبلغ من العمر 31 عامًا وأب لأربعة أطفال صغار ، اختفى في طريقه عودته إلى مسقط رأسه من عمله في لبنان المجاور في آذار/مارس 2017.

كانت كلمات محمد الأخيرة نطقه الشهادة ، وهي إعلان إيمانه الإسلامي. الرجال الذين قتلوا محمد وقطعوا رأسه كتبوا على صدره بالكريلية : “من أجل القوات الجوية الروسية وقوات الاستطلاع “. تعرفت صحيفة “نوفايا غازيتا” الاستقصائية الروسية المستقلة على واحد على الأقل من الرجال الموجودين في الفيديو على أنه مرتزق من مجموعة فاغنر الغامضة – وهي جماعة عسكرية خاصة لها صلات بالأوليغارشي يفغيني بريغوزين المرتبط بالكرملين ، والمعروف باسم “رئيس طهاة بوتين” لعلاقاته المقربة مع الرئيس الروسي.

ينفي الكرملين أي علاقة له بمرتزقة فاغنر ويصر على أن الشركات العسكرية الخاصة غير قانونية في روسيا. وقد نفى بريغوزين سابقًا أن يكون على صلة بفاغنر. ولم يتحدث هو ولا أي شخص من شركته إلى سي إن إن في السنوات الأخيرة على الرغم من المحاولات المتعددة للحصول على تعليق منه ، بما في ذلك من أجل هذا التقرير.

قال الرئيس فلاديمير بوتين في عام 2019: “هؤلاء الأشخاص يخاطرون بحياتهم ، وهذا بشكل عام مساهمة في مكافحة الإرهاب … لكن هؤلاء ليسوا الدولة الروسية ، وليسوا من الجيش الروسي”

.تعمل القوات الروسية في سوريا منذ عام 2015 ، وهناك أدلة قوية تثبت أن وجود فاغنر في البلاد مرتبط بالانتشار العسكري الروسي.ويقول المحللون إنه من غير المعقول أن توجد قوات فاغنر بدون موافقة بوتين. وبالفعل ، فإن معسكرها التدريبي في جنوب روسيا ملحق بقاعدة للقوات الخاصة الروسية.بعد أربع سنوات من مقتل محمد ، رفعت ثلاث منظمات غير حكومية من سوريا وفرنسا وروسيا دعوى قضائية تاريخية ضد فاغنر بسبب الدور الذي يُزعم أنها لعبته في الفظائع ، فضلاً عن ارتكاب جرائم حرب محتملة من قبل الرجال الذين شوهدوا في الفيديو. ورُفعت الدعوى في آذار/مارس نيابة عن عبد الله شقيق محمد. هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها أي شخص تحميل عضو من فاغنر المسؤولية عما تقول جماعات حقوقية إنه قائمة متزايدة من الفظائع التي يرتكبها هؤلاء المرتزقة ، والذين سمح تواجدهم العالمي المتزايد لموسكو بتعزيز نفوذ سياستها الخارجية غير الرسمية في بعض الأماكن. مثل سوريا وأوكرانيا وليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى والسودان وموزمبيق.

عبد الله ، اللاجئ الذي فر من سوريا في عام 2017 ، لم يتحدث علنًا من قبل عن مقتل شقيقه محمد. لقد كسر صمته الآن في مقابلة حصرية مع شبكة سي إن إن ، على حد قوله ، للفت الانتباه الدولي إلى المأساة التي دمرت عائلته.لحماية أفراد الأسرة الذين ما زالوا يعيشون في مناطق سيطرة النظام في سوريا ، طلب عبد الله من سي إن إن إخفاء هويته الكاملة ومكان المقابلة.

قال عبد الله “لقد رحل أخي ولن يعود أبدا”. “لكن أريد أن يسمع العالم عن قضية أخي ، حتى تتم محاسبة هؤلاء المجرمين”.في واحدة من المكالمات الهاتفية الأخيرة لمحمد ، في نيسان/ أبريل 2017 ، أخبر عبد الله أن النظام احتجزه أثناء عودته إلى سوريا ، بعد أن عمل في لبنان لمدة ثمانية أشهر. قال إنه نُقل إلى دمشق وأُجبر على الانضمام إلى الجيش ، لكنه خطط للفرار. بعد عشرة أيام ، اتصل محمد بي قائلاً إنه سيتم إرساله في اليوم التالي إلى حمص وإنه سيحاول الهرب ليلاً، وكانت هذه مكالمته الأخيرة لعائلته.يتذكر عبد الله أنه محمد قال له : “أعتن بأبي وأمي ، بأفضل ما لديك واطلب منهم أن يغفروا لي ، لأني سأفعل شيئًا ، وسأغادر، ولا أعرف ما إذا كنت سأتمكن من العودة لكم أم لا “وقال إن شقيقه طلب منه “رعاية زوجتي” ، مضيفًا: “أنا أوكل إليك عائلتي”.وأوضح عبد الله: “كانت نوعية الحديث ، وكأنه يعلم أن شيئًا ما سيحدث له”.

علما أن محمد لم يقابل ابنته الصغرى قط.ومع احتدام الحرب الأهلية السورية ، وضعف اتصالات الإنترنت والهاتف في قريتهم النائية ، كان من الصعب على عائلة محمد معرفة ما حدث له.لم يكتشف أحباؤه الرعب الحقيقي الذي أصابه إلا بعد انتشار مقطع فيديو يظهر تعذيبه على الإنترنت بعد أشهر.”ذات يوم أرسل لي رجل من بلدتنا مقطع فيديو ، قال لي: شاهد الفيديو ، يمكن أن يكون أخوك. قال عبد الله وصوته يرتجف من الألم “بالطبع تعرفت على أخي من ملابسه ومن صوته ومن مظهره”. واضاف “تعرض للتعذيب على يد جنود وهم ليسوا سوريين ولم نفهم ما كانوا يقولونه”.

أخبر عبد الله أفراد أسرته الآخرين بما شاهده في الفيديو ، لكنه لم يطلعهم عليه خوفًا مما قد يحدث لوالديه المسنين.قال: “عندما شاهدت مقطع الفيديو الأول ، ما زلت آمل أنه لا يزال على قيد الحياة”. “كان يتعرض للتعذيب ، لكنه ربما كان على قيد الحياة ، كان يتحرك. كنا نأمل أنه لا يزال على قيد الحياة وفي المستشفى”.سافر والدهم إلى دمشق بحثًا عن ابنه في المستشفيات والسجون بالعاصمة السورية دمشق.”بعد حوالي شهرين ، ظهر الفيديو الثاني ، أي عندما تيقنا أن شقيقنا قد مات” ، قال الشاب البالغ من العمر 27 عامًا ، والذي يبدو الآن في حالة ذهول واضح ، لشبكة سي إن إن .”عندما شاهدت مقطع الفيديو الثاني والذي أظهر قطع رأس شقيقي محمد ، بقيت في غرفتي … لم أغادر الغرفة لمدة ثلاثة أيام. لم يكن أخي الأكبر فقط. كان صديقي. كنا دائمًا معًا.

قال عبد الله.”أما أخونا (الآخر) فأصيب بمرض نفسي بعد مشاهدة مقاطع الفيديو”.تم استخدام قوات فاغنر كرأس حربة في سوريا ، لكن وجودها الغامض يمنح موسكو درجة من الإنكار.في شباط/فبراير 2018 ، قتلت غارة جوية أمريكية العشرات وأصابت المئات من مقاتلي فاغنر أثناء تقدمهم صوب حقل نفط بمحافظة دير الزور الحدودية. بذلت موسكو كل ما في وسعها لإبعاد نفسها عن الحادث ، ولكن عندما بدأت جثث المرتزقة الروس في العودة إلى الديار ، أصبح من الواضح أن العملية استهدفت فاغنر.تحدثت شبكة سي إن إن إلى مصدر متصل بـفاغنر والذي كان يزور المقاتلين المصابين عند عودتهم إلى موسكو، علاوة على ذلك ، في الأيام التي أعقبت الهجوم ، توجهت إحدى وسائل الإعلام الروسية المستقلة لزيارة والدة مقاتل توفي في سوريا ، وأكدت أن ابنها ليس جنديًا نظاميًا روسيًا.

واكتفت وزارة الخارجية الروسية بالقول إن هؤلاء المتعاقدين كانوا يعملون بشكل مستقل وذهبوا إلى سوريا بمفردهم.في سوريا ، يرتبط استخدام المرتزقة حول شركة تدعى Evro Polis ، والتي عوقبت من قبل وزارة الخزانة الأمريكية لعلاقتها ببريغوزين. في شباط/فبراير 2018 ، حصلت سي إن إن على نسخة من عقد بين Evro Polis والحكومة السورية. نص الاتفاق على أن Evro Polis سنحتفظ بنسبة 25٪ من عائدات حقول النفط إذا تمت استعادتها من المتمردين.أي بعبارة أخرى ، تقوم قوات فاغنر بالقتال ، وتحتفظ Evro Polis بالغنائم.

منذ أن نمت بصمات قوات فاغنر في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا ، أصبحت قاعدة انطلاقها الرئيسية هي القاعدة العسكرية الروسية في اللاذقية “حميميم” على ساحل البحر المتوسط ​​في سوريا. رصدت سي إن إن وباحثون آخرون تواتر للرحلات الجوية القادمة من اللاذقية إلى مسارح الصراع الأخرى في جميع أنحاء المنطقة. تظهر وثيقة واحدة حصلت عليها سي إن إن ، تفاصيل الاتفاقية المبرمة بين يفغيني بريغوزين ومفرزة الطيران 223 التابعة لسلاح الجو الروسي لاستخدام طائراتهم. كما أن هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن قضية محمد قد تكون مجرد غيض من فيض.

كشف تحقيق أجرته شبكة سي إن إن في حزيران/يونيو عن أدلة على ارتكاب المرتزقة الروس لجرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان أيضًا في جمهورية إفريقيا الوسطى ، وفقًا للعديد من الشهود وقياديين في المجتمع.ونفت الحكومة الروسية تلك المزاعم وأصرت على أن المتعاقدين في جمهورية إفريقيا الوسطى “غير مسلحين ولا يشاركون في الأعمال العدائية”. كما نفت حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى هذه المزاعم لكنها قالت إن التحقيق سيثبت الحقائق.

تزامنت أنباء الإجراء القانوني الذي أطلقه المركز السوري للإعلام وحرية التعبير ، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ، ومركز ذكريات حقوق الإنسان في روسيا ، في آذار/مارس ، مع الذكرى العاشرة لانطلاق الثورة السورية.وقالت جماعات الدفاع في بيانها “هذه الشكوى هي محاولة غير مسبوقة لسد فجوة الإفلات من العقاب ومحاسبة الروس المشتبه بهم “. وقالوا إن “النشطاء السوريين وضحايا الفظائع التي ارتكبتها جميع أطراف النزاع في سوريا يعملون بلا كلل منذ 2011 للحصول على المساءلة” ، مضيفين: “إنه لا توجد سوى سبل محدودة للضحايا وعائلاتهم للحصول على العدالة والإنصاف”. فليس للمحكمة الجنائية الدولية أي اختصاص قضائي في سوريا ، لأن سوريا ليست من الدول الموقعة على نظام روما الأساسي ، مما يترك خيارات قليلة أمام عددًا لا يحصى من ضحايا النزاع للسعي إلى المساءلة القانونية.في سعيهم لتحقيق العدالة ، يتجه السوريون بشكل متزايد إلى المحاكم الأوروبية – خاصة تلك الموجودة في ألمانيا وفرنسا – بموجب مفهوم “الولاية القضائية العالمية”. فهو يمنح المحاكم الوطنية ولاية قضائية على الجرائم الجسيمة ضد القانون الدولي ، حتى عندما لا تُرتكب على أراضي البلاد.في وقت سابق من هذا العام ، أدانت محكمة ألمانية ضابطًا سوريًا سابقًا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية ، في أول محاكمة على الإطلاق لأشخاص مرتبطين بالنظام في دمشق. ولا يزال آخر قيد المحاكمة.

قال كليمنس بيكارت ، المحامي في الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ، إنهم اختاروا رفع هذه القضية في روسيا بسبب “الفرصة الفريدة بسبب وجود الأساس القانوني القوي للمطالبة بالاختصاص القضائي في روسيا … هذا هو مجرى المحاكمة الطبيعية لهذه القضية”.وأضاف بكتارت: “نحن نتحدث عن مرتكبي الجرائم من الروس ، والأشخاص الذين يمكن اعتقالهم في روسيا، إذا كانت هناك رغبة سياسية وقضائية لدفع القضية إلى الأمام. يجب دائمًا اعتبار الولاية القضائية العالمية بمثابة الملاذ الأخير”.

حتى الآن لم يكن هناك أي تحرك بشأن الدعوى التي رفعها عبد الله في موسكو.وتم رفض طلب مماثل في عام 2019 من نوفايا غازيتا إلى هيئة التحقيق الروسية الرئيسية – لجنة التحقيق – لفتح تحقيق في النتائج التي توصلت إليها في قضية محمد. لم يسمع عبد الله عن فاغنر قط. يقول إنه يريد فقط أن يرى جلادي أخيه يحاسبون.وقال: “إذا لم يمنحهم أحدهم الضوء الأخضر ، لما كانوا فعلوا شيئًا كهذا”. “لن نكون مثلهم ونطالب بأن يحدث لهم ما حدث لأخي أيضًا، لكن أقل ما يستحقونه هو السجن”.

يقول عبد الله إن وفاة شقيقه جعلته يواجه سلسلة من التحديات ، من الاهتمام بزوجة شقيقه محمد وأطفاله إلى التعامل مع صدمة الرعب الذي شاهدها في تلك الفيديوهات.وقادته أيضًا إلى سعي طويل وخطير من أجل العدالة ضد عدو غامض مجهول . لكنه يعتقد أن الأمر يستحق المخاطرة.وختم قائلا : “أنا لست قلقا على نفسي””أريدهم فقط أن يحاسبوا ، حتى لو كلفني ذلك حياتي”.

ترجمة رفا بشارة

المصدر

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: