أدلة جديدة تربط منظمة فرنسية بجرائم حرب في سوريا

تحقيق ستيفان كينيش واينيس ديف لنيولاينز

منظمة إغاثة مسيحيي المشرق SOS Chrétiens d’Orient منظمة فرنسية غير حكومية لها صلات باليمين المتطرف وتصف نفسها بأنها حامية للمسيحيين المحاصرين في سوريا وتعمل في شراكة مع وزارة الدفاع الفرنسية تظهر أدلة جديدة أنها كانت تمول سرا ميليشيا موالية للأسد مدانة بقتل وتعذيب مدنيين سوريين.

ويبدو أنها قامت بتحويل أموال مباشرة إلى ميليشيات سورية تدعم نظام الرئيس بشار الأسد المتهم بارتكاب جرائم حرب ، كما علمت “نيولاينز” في تحقيق حصري، وهذا الفعل المزعوم ينتهك القانون الدولي والقانون الفرنسي.تشمل الأدلة التي تم جمعها على مدار 18 شهرًا من التحقيقات في بلدان متعددة :المستندات المسربة والشهادات السرية من المبلغين عن المخالفات ، والمعلومات مفتوحة المصدر التي – عند تجميعها معًا – تظهر علاقة عمل وثيقة ودعمًا مستمرًا وجهودا لجمع الأموال في فرنسا من قبل المنظمة غير الحكومية – والمعروفة باسم “إغاثة مسيحيي المشرق” واختصارا (SOSCO) ، لصالح الميليشيات الموالية للأسد منذ عام 2014. تشمل الأدلة أيضًا تتبعًا للأموال موثقًا يصل لحد الجرائم التي يمكن مقاضاة مرتكبيها بموجب القانون الفرنسي ، وفقًا لخبراء قانونيين فحصوا الملف.

الارتباط المالي هو المفتاح. قال لورانس غريغ ، محامي حقوق الإنسان المقيم في باريس ، لنيولاينز خلال مكالمة هاتفية بعد أن أمضى عدة أيام في فحص أدلتنا ، إنه “المسدس الدخاني ” وهو مصطلح يعني “أن أدلة التجريم لا جدال فيها” الذي يمثله الدليل الذي يربط المنظمة بالأموال المقدمة للميليشيا لرفع شكوى قانونية ضدها أمام المحاكم الفرنسية. “وأي شهود يريدون الإدلاء بشهادتهم – فإنه يمكننا ترتيب شهادة مجهولة لحمايتهم.”

يربط تحقيق “نيولاينز” أيضًا منظمة إغاثة مسيحيي المشرق بقائمة من المنظمات المحددة ففي رسالة مكتوبة في نيسان/أبريل من قبل النائب الأمريكي إليسا سلوتكن ، رئيسة لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب ، تطلب فيها من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين تصنيفها على أنها مجموعات “تفوق عرقي بيضاء عنيفة” و “تستوفي المعايير الضرورية لإدراجها كمنظمات إرهابية أجنبية.” تشمل القائمة مجموعة “جيل الهوية ” المتطرفة البيضاء *، وهي حركة شبابية نازية أوروبية نشأت في فرنسا أيضًا عام 2012(لكنها انحلت منذ ذلك الحين).

حتى العام الماضي ، كانت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق “شريكًا” لوزارة الدفاع الفرنسية ، وهو امتياز مخصص عادةً لشركات مثل مقاولي الدفاع بتقنيات عالية. وكانت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق هي المنظمة غير الحكومية الوحيدة التي عملت في الشرق الأوسط بهذا الوضع من 2015 إلى أوائل 2020 ، وقد أبلغتنا وزارة الدفاع الفرنسية في بريد إلكتروني أنها أنهت هذه الشراكة دون تقديم مزيد من التوضيحات.

ومع ذلك ، حافظت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق منذ فترة طويلة على علاقات وثيقة مع أقصى اليمين السياسي في فرنسا. فقد تم طرد مدير العمليات بالمنظمة، فرانسوا كزافييه جيكويل ، من حزب الجبهة الوطنية اليميني في فرنسا في عام 2011 بعد أن تم تصويره وهو يقدم التحية النا زية* (الصورة مرفقة بالتقرير) . أما تشارلز دي ماير ، الشريك المؤسس لـ منظمة إغاثة مسيحيي المشرق ، فهو المساعد البرلماني للسياسي اليميني تييري مارياني ، من حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان ، والذي يتصدر استطلاعات الرأي في المناطق الجنوبية الشرقية من فرنسا في الانتخابات المقبلة في 20 حزيران/يونيو.

كما دفعت مزاعم سوء سلوك منظمة إغاثة مسيحيي المشرق العديد من المسيحيين السوريين – نفس المجتمع الذي تدعي المنظمة غير الحكومية أنها تساعده – على اتهامها باختلاس الأموال من المساعدات الإنسانية الموعودة ، والإعلان الكاذب خلال حملتها لجمع التبرعات ، وتأجيج التوترات الدينية والطائفية بين السوريين خلال الحرب الوحشية في البلاد.

قالت الدكتورة سميرة مبيض ، نائبة رئيس منظمة “مسيحيون سوريون من أجل السلام” ومقرها باريس ، وهي منظمة دولية غير حكومية أثارت ناقوس الخطر مع السلطات الفرنسية ضد منظمة إغاثة مسيحيي المشرق ، أن “الرواية السياسية لهم كانت” أن الأسد يقوم بحماية الأقليات ، وكانت هذه رواية قوية”.

فقد نصب نظام الأسد نفسه على أنه “حامي الأقليات” منذ الأيام الأولى للثورة السورية التي تحولت إلى حرب ، عندما وصف الأسد المتظاهرين السلميين بأنهم “إرهابيون” وشرع في تصعيد استخدام القوة المميتة ضدهم، ومع توسع الحرب ، حرضت دعاية النظام السكان الريفيين السُنة “الأغلبية” ، الذين عارضوا الأسد علنًا ، ضد الأقليات الدينية في البلاد مع ادعائه أنهم حلفاء مخلصون له. ومع ذلك ، قام النظام بسجن وتعذيب المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى التي عارضته بوحشية.

قالت مبيض: “استغلت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق هذه الرواية” الدينية” الكاذبة والمثيرة للانقسام ، وكان لهذه الديناميكية تأثير سلبي على خلق انقسام على أسس دينية أو طائفية” ، مضيفة أن منظمتها لاحظت حملات جمع التبرعات العدوانية التي قامت بها المنظمة في فرنسا و “تتبعت الأموال”. للتأكد من مقدار ما كان يذهب إلى الأعمال الخيرية التي زعمت المنظمة أنها تدعمها في سوريا.

كنا نتتبع الأموال إلى المستشفى ، على سبيل المثال ، التي ادعت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق أنها تجمع الأموال من أجله في فرنسا ، واكتشفنا أنه تم تلقي القليل جدًا من الأموال أو المعدات.

تحدثنا إلى شهود في المجتمع المسيحي في سوريا ، بما في ذلك أعضاء الكنائس المحلية ، الذين كرروا انتقاد مبيض لسلوك المنظمة.

تم توثيق العلاقة البائسة بين منظمة إغاثة مسيحيي المشرق ونظام الأسد ، بالإضافة إلى الميليشيات الوحشية المؤيدة للأسد المتمركزة في محافظة حماة السورية ، حتى في وسائل الإعلام الفرنسية منذ أن بدأت المنظمة عملها في سوريا منذ عام 2013.

ففي العام الماضي ، تعمق تحقيق ممول من صندوق الصحافة الأوروبي وشارك في نشره كل من “ميديابارت” و “بيلنغات” في هذه العلاقة ، لكنه لم يصل إلى حد تقديم “الأدلة الدامغة ” المطلوبة لرفع سوء سلوك المنظمة إلى جريمة غير قانونية يمكن متابعتها في المحاكم الفرنسية.

ولكن يظهر التحقيق الذي أجرته “نيولاينز” أن منظمة إغاثة مسيحيي المشرق قامت بتحويل مئات الآلاف من اليوروهات سنويًا من فرنسا وأماكن أخرى إلى سوريا مع وضوح التحايل على العقوبات الدولية المفروضة على سوريا من خلال تحويل تلك الأموال عبر مؤسسات مالية وسيطة موجودة في العراق ولبنان ، حيث تمتلك المنظمة أيضا مكاتب إقليمية. ولكن الأدلة الأكثر إدانة التي يُزعم أنها تربط منظمة إغاثة مسيحيي المشرق مباشرة بالميليشيا الموالية للأسد المتهمة بارتكاب جرائم حرب هي فواتير تم تسريبها إلينا من قبل المبلغين عن المخالفات. تتضمن بعض الفواتير التي تم تزويرها على ما يبدو لخداع المدققين في فرنسا ، الذين صرحوا خلال جلسات الاستماع العامة الروتينية (التي تم تفويضها في فرنسا للمنظمات غير الربحية) بأنهم وجدوا سجلات لمنظمة إغاثة مسيحيي المشرق المالية “غير قابلة للتحقق”. يبدو أن هذا ،جنبًا إلى جنب مع الشهادات التي جمعت والتي توثق التبادل المباشر لما يقرب من 46000 يورو نقدًا من منظمة إغاثة مسيحيي المشرق إلى أيدي المدعو سيمون الوكيل ، قائد إحدى ميليشيات الدفاع الوطني سيئة السمعة التابعة لنظام الأسد ،ومقرها في بلدة محردة ذات الغالبية المسيحية بمحافظة حماة.

تتكون ميليشيات “قوات الدفاع الوطني” من شباب سوريين جندهم وسلّحهم نظام الأسد في البداية بذريعة حفظ القانون والنظام والدفاع عن الأحياء المحلية خلال الحرب الوحشية في سوريا. لكن بعد شهور من الحرب ، تم حشد الدفاع الوطني في جميع أنحاء سوريا للانضمام إلى جيش نظام الأسد في تنفيذ هجمات عسكرية داخل المناطق التي يسيطر عليها المتمردون. وفي عام 2019 ، تم دمج العديد من ميليشيات الدفاع الوطني ، بما في ذلك تلك التي تربطها علاقاة بمنظمة إغاثة مسيحيي المشرق ، رسميًا في وحدات عسكرية سورية مدعومة من روسيا. قبل ذلك – وفي وقت مبكر من عام 2012 – كان العديد من تلك الميليشيات يتلقون تدريبات عسكرية ورواتب شهرية نقدًا من الحرس الثوري الإيراني.

جمعت “نيولاينز” صوراً من منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي توثق العلاقات الوثيقة بين ميليشيا سيمون الوكيل والحرس الثوري الإيراني ، بما في ذلك صورة تجمعه مع قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني* ، الذي قُتل في العراق في كانون الثاني/يناير 2020 ، بضربة جوية أمريكية. تُظهر المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا علاقة الوكيل الوثيقة جدا بالقادة الروس المتمركزين في قاعدة حميميم العسكرية.في أوائل عام 2020 ، حصل سيمون الوكيل ومساعده نابل العبد الله ، قائد قوات الدفاع الوطني في السقيلبية ، على “وسام الولاء الجديد” من القوات الروسية المتمركزة في قاعدة حميميم الجوية.

قالت مبيض إن منظمة إغاثة مسيحيي المشرق قامت علانية بتلميع صورة قوات الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد وحجبت معلومات عن جرائم هذه الميليشيا الخطيرة وانتهاكات حقوق الإنسان

لقد رأينا الحملات الإعلامية لـ منظمة إغاثة مسيحيي المشرق وطريقة تلميع هذه الميليشيات ، لتحويلها إلى ضوء إيجابي، بينما كانت تزرع بذور الكراهية في المجتمع. وقالت إن ما أعلنوا عنه وعرضوه لم يكن هو الواقع على الإطلاق. وأضافت أن “إطلاق النار من أرض الكنيسة له تأثير سلبي للغاية على الناس والمجتمع والعلاقات بين الأديان” ، في إشارة إلى مواقع المدفعية المتمركزة على أرض دير القديس جاورجيوس في محردة ، حيث مليشيات الوكيل التابعة للدفاع الوطني وقوات أخرى من نظام الأسد تطلق نيران المدفعية الثقيلة على البلدات بالأسفل.

تواصلت” نيولاينز” مع الوكيل مباشرة ومن خلال وسيط اتصال حول هذه القصة لكنها لم تتلق أي رد على الرغم من المحاولات العديدة.

وثق تحقيقنا كذلك عددًا لا يحصى من جرائم الحرب السابقة والحالية التي يُزعم أنها قد ارتكبت من قبل ميليشيات الوكيل خلال علاقتها مع منظمة إغاثة مسيحيي المشرق ،ووفقًا للمحامي غريغ ، فإن هذه الأدلة الإضافية – جنبًا إلى جنب مع “الأدلة الاي لا جدال فيها ” الذي يُزعم أنها تربط المنظمة بميليشيا الوكيل – تسمح أيضًا للقضاء الفرنسي بمحاكمة سيمون الوكيل وميليشياته على جرائم مزعومة ضد الإنسانية ، حتى لو غيابيًا.

أعتقد أن لدينا ما يكفي ، مثل “مقاطع” جرائم الحرب التي يُزعم أن الوكيل قد ارتكبها.و لدينا عناصر مثبتة من تواطؤ منظمة إغاثة مسيحيي المشرق معه ، وكيف تعمل المنظمة معه هناك ، مضيفة أنها تخطط للمضي قدمًا في القضية القانونية. “سنبدأ برفع شكوى في المحكمة ضد منظمة إغاثة مسيحيي المشرق ،كما يمكن محاكمة الميليشيات السورية غيابيًا حيث لدينا ما يكفي من أدلة لفتح تحقيق ضدهم “.

يثير تحقيق “نيولاينز” أيضًا تساؤلات حول مدى – إن وجد على الإطلاق – أن يكون أفراد من منظمة إغاثة مسيحيي المشرق الذين هم أيضًا جنود احتياط فرنسيين قد قدموا للوكيل أو ميليشياته ، عن قصد أو عن غير قصد ، مشورة عسكرية أو استراتيجية ميدانية خلال السنوات السبع من عملهم وزيارات أعضاء المنظمة إلى مدينة محردة وجهود جمع التبرعات لها.

أحد هؤلاء الاحتياطيين العسكريين الفرنسيين هو مدير العمليات في منظمة إغاثة مسيحيي المشرق والناشط اليميني المتطرف ، جيكويل ، الذي كان من الواضح أن صورته مع التحية النازية* أمام الكاميرا كان كافياً لجعل الحزب السياسي اليميني الأكثر شعبية في فرنسا ، الجبهة الوطنية ، يطرده من صفوفه في عام 2011. وقدم جيكويل تدريب “طبي” للقوات الخاصة الكردية وأفراد الجيش العراقي ، كما أقر بذلك صراحة في تقارير وسائل الإعلام الفرنسية.

ونشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الصور لأفراد آخرين من المنظمة يقفون مع الوكيل وميليشياته ، وهم يرتدون زيا عسكريا ويلوحون بالأسلحة ، في مواقع عسكرية مختلفة في محافظة حماة وبلدة محردة ، بما في ذلك ساحة دير القديس جاورجيوس نفسها التي حولها نظام الأسد إلى ثكنة عسكرية ، في انتهاك سافر للقانون والأعراف الدولية الخاصة بحماية دور العبادة.

وتظهر الصورة (الموجودة في التقرير) كيف يقف ألكسندر غودارزي رئيس بعثة المنظمة السابق في سوريا ، وقائد ميليشيا الدفاع الوطني السوري سيمون الوكيل (بالزي العسكري) محاطين بمتطوعي منظمة إغاثة مسيحيي المشرق وأعضاء ميليشيا الدفاع الوطني – نشرت على حساب تويتر في شباط/فبراير 2019 في محردة – . مع تعليق شهادة ألكسندر غوردارزي ، رئيس البعثة في سوريا :حول مسيحيي محردة الذين يقاتلون من أجل بقائهم. “يجب أن تتخيل أن محردة تموت ببطء”.

جمعت أيضًا إفادات من سوريين قالوا إنهم كانوا في الطرف المتلقي للقصف اليومي الذي تشنه القوات الموالية للأسد ، بما في ذلك ميليشيا الوكيل ، من مدافع الحامية التي تمركزت على أرض الدير الكنسي ، والتي تقع أعلى من البلدات المستهدفة ” وهي البلدات والقرى المناوئة للأسد التي تحيط بها. أسفرت هذه الهجمات ، إلى جانب الهجمات الجوية المنسقة من قبل نظام الأسد والقوات الروسية لاحقًا ، عن مقتل آلاف الأشخاص ، الكثير منهم من المدنيين ، الذين كانوا يعيشون في محيط محردة في مناطق زراعية كانت في يوم من الأيام موطنًا لمئات الآلاف من السوريين. وقد نزح العديد منهم منذ ذلك الحين إلى مخيمات اللاجئين في شمال سوريا أو في الخارج. وقد استولى نظام الأسد والميليشيات ، بما في ذلك الوكيل ، منذ ذلك الحين على تلك الأراضي لاستخدامهم الخاص وللدولة آلاف الأفدنة من الأراضي الزراعية التي كانت المملوكة ملكية خاصة للسكان النازحين مع عدم وجود خطة لإعادة المزارع والمنازل إلى أصحابها الشرعيين ، الذين من ضمنهم أعضاء من نفس المجتمع المسيحي الذين ادعت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق أنها تجمع التبرعات لهم في فرنسا.

والوكيل وميليشياته متهمون من قبل أفراد مجتمعهم بخطف وقتل المدنيين الذين تصدوا لهم. حددنا أفراد من عائلة ضحايا الوكيل المزعومين وجمعنا شهادات منهم. في ثلاث حالات ، تم التعرف على الضحايا من بين صور ملفات قيصر ، وهي مجموعة من آلاف الوثائق والصور التي تم تهريبها من سوريا في عام 2013 من قبل مصور عسكري سوري انشق بعد تكليفه بمهمة قاتمة تتمثل في تصوير آلاف الجثث التي تعرضت للتعذيب والتشويه أثناء وجودهم في عهدة النظام.

وبحد أقل ، يغطي تحقيقنا أيضًا الحادث الغريب في كانون الثاني/يناير 2020 (بعد وقت قصير من اغتيال سليماني) لاختطاف لثلاثة من موظفي منظمة إغاثة مسيحيي المشرق بمن فيهم رئيس بعثة المنظمة في سوريا آنذاك والمواطن الفرنسي/الإيراني ، الكسندر غودارزي ، ومترجمهم العراقي. حيث اختفت القافلة من المنطقة المجاورة للسفارة الفرنسية في بغداد. ثم تم إطلاق سراح موظفي المنظمة ومترجمهم سالمين في 26 آذار/مارس 2020 ، وهو نفس اليوم الذي سحبت فيه فرنسا 200 جندي فرنسيا من العراق.

وقالت وقتها كل من الحكومة الفرنسية ومنظمة إغاثة مسيحيي المشرق في بيانين منفصلين إنه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الاختطاف ولم يتم طلب فدية!!

علمنا أيضا من خلال مصادر سرية أن حزب الله العراقي المدعوم من إيران كان وراء عملية الاختطاف تلك. وليس من الواضح إلى أي مدى ، ربما تم استخدام الخطف والإفراج كوسيلة ضغط لإجبار الحكومة الفرنسية على سحب قواتها من العراق ، وهي خطوة نسبتها فرنسا رسميًا حينها إلى جائحة فيروس كورونا .

سألت “نيولاينز” وزارة الدفاع الفرنسية مرارًا وتكرارًا عما إذا كان انسحابها للقوات مرتبطًا بأي شكل من الأشكال بخطف أفراد منظمة إغاثة مسيحيي المشرق لكنها لم تتلق أي رد منها!!

منظمة إغاثة مسيحيي المشرق تم تأسيسها في فرنسا في تشرين الأول/أكتوبر 2013 ، قبل وقت قصير من مهمتها الأولى ، التي أطلق عليها اسم “عيد الميلاد في سوريا”.

وكان هدفهم المعلن هو تقديم المساعدة للمسيحيين في الشرق الأوسط حيث أصبحت أجزاء من المنطقة متورطة بشكل متزايد في أعمال العنف التي أعقبت الربيع العربي. لكن في وقت مبكر من أيامها التكوينية ، ابتعدت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق عن تزويد المجتمعات المسيحية بالمساعدة الإنسانية والدعم المعنوي الذي دعت إليه في الأصل، لمصلحة ترويج أجندة سياسية يمينية ونشر معلومات مضللة ، ووفقًا لمؤسس المنظمة الأصلي ، أوليفييه ديموك ، الذي أصبح الآن مستقلا عن المنظمة فقد أعرب عن أسفه لترويج “الدعاية الكاذبة” من قبل كبار نشطاء المنظمة بأيام “عيد الميلاد في سوريا”.

وقال ديموك “عند عودتهم من سوريا ، زعموا (كذبا) أنه تم قطع رؤوس المسيحيين” ، مضيفين أنهم كانوا يعرفون أن هذه المعلومات كاذبة.وأضاف ديموك: “عندما أثرت القضية ،أخبروني أنها ستساعد في جمع التبرعات”!.

منذ إطلاقها ، قادت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق مئات حملات جمع التبرعات في فرنسا ومن خلال حلفاء في بلدان أخرى ، وكذلك على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للمنظمة حيث يمكن لأي شخص التبرع.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 ، يبدو أن منظمة إغاثة مسيحيي المشرق قد استفادت من حالة “الشراكة” مع وزارة الدفاع الفرنسية من خلال استضافة حملة لجمع التبرعات في قاعة Turenne المرموقة في متحف الجيش في باريس ، وهي منشأة تابعة لوزارة الدفاع الفرنسية .

في بعض منشورات جمع التبرعات التي وزعتها المنظمة بشكل خاص على المانحين المفضلين ، لا تحاول منظمة إغاثة مسيحيي المشرق إخفاء أن الأموال التي يتم جمعها تذهب مباشرة لدعم تسليح وأنشطة الميليشيات.

تقول إحدى النشرات :”للدفاع عن قريتهم ، انضم الشباب إلى صفوف قوات الدفاع الوطني.” … لقد أرسلت المنظمة إلى محردة العديد من متطوعيها. علمنا أيضًا أن منظمة إغاثة مسيحيي المشرق قدمت أموالًا أيضا لعائلات أعضاء الميليشيات “الشهداء” في محردة ، بما في ذلك عائلات الجنود من الأطفال الذين جندهم سيمون الوكيل من نفس المجتمع المسيحي الذي تزعم المنظمة حمايته.

وجاء في الرسالة التي تم تعميمها في 31 يناير/كانون الثاني 2017 أن “مقاتلي المقاومة المسيحية يضعون حياتهم على المحك لإنقاذ الآخرين”و”أي مساعدة يمكن أن تقدمها لهم ستكون مصدر إغاثة لعائلاتهم.” تضمنت المنشورات أيضا شارات لقوات الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد وقصة حرب شاركها أحد أعضاء الميليشيا تروى صده هجومًا. وجاء في النشرة أن “أي تبرعات يتم تقديمها إلى المنظمة تخولك الحصول على تخفيض ضريبي كبير”. (صورة النشرة الإعلانية بالتقرير).

لم يستجب رئيس منظمة إغاثة مسيحيي المشرق الكسندر غودارزي لمحاولاتنا العديدة للاتصال بهم من أجل هذا التحقيق.

في مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2019 ، يظهر الوكيل وغودارزي يقفان مع طفل بينما يخاطب الوكيل الكاميرا مبتسمًا. “مرحبًا أيها الأعزاء من ليون ، وتحياتي لأصدقائنا الفرنسيين. أشكركم على مساعدتكم هنا في محردة ، المدينة المسيحية المسالمة “، باللغة العربية ، مع ترجمة فرنسية

يبدو أن حملات منظمة إغاثة مسيحيي المشرق لجمع التبرعات لصالح محردة كانت ناجحة للغاية لدرجة أن “الجميع غض الطرف على الرغم من معرفة أن هذا مخالف للقانون الإنساني” ، كما قال موظف سابق في المنظمة لنا.

وحصلت” نيولاينز” أيضا على تقرير غير متداول كتبه باحث عن مقاولي الدفاع الغربيين والتحالف الدولي. يرسم التقرير ، الذي يستند إلى مقابلات تفصيلية مع مصادر في العراق وسوريا ولبنان ، صورة دامغة عن قيام منظمة إغاثة مسيحيي المشرق بتحويل الأموال من المانحين الدوليين ، وخاصة في فرنسا ، إلى ميليشيات نظام الأسد مع الإفلات من العقاب ، والتي يزعم التقرير أنها كانت بمثابة ” سر مفتوح.”!!

“هناك علاقة وثيقة بين سيمون الوكيل (في سوريا) و رئيس المنظمة – الكسندر غودارزي(في فرنسا) ، على وجه الخصوص … الذي يضمن وصول الأموال إلى سوريا ،” جاء في التقرير. “ترسل عدة دول دعمًا ماليًا إلى مدينة محردة ، يتم توجيهها جميعًا إلى سيمون الوكيل ،الذي أرسل تقارير إلى وزارات الخارجية في البلدان التالية (فرنسا ، المملكة المتحدة ، السويد ، الولايات المتحدة ، سويسرا ) حول وضع المسيحيين بسوريا والمنطقة بشكل عام. لكن هذه الدول تعلم أن هذا الدعم يذهب إلى الجماعات المسلحة. وميليشيا الوكيل تحصل على أكبر قدر من الأموال من فرنسا ، تليها المملكة المتحدة. ويخلص التقرير إلى أن الأموال تأتي من جمعيات خيرية مسيحية تدرك أنها تذهب إلى العمليات العسكرية!!

من أجل تحويل الأموال حيث لم يعد النظام المالي الدولي يعمل بسبب العقوبات ، كان على المنظمة تحويل أموالها إلى مؤسسات مالية في دول أخرى ، وتحديداً العراق ولبنان ، حيث لديها مكاتب إقليمية. من هناك ، عمل “متطوعو” منظمة إغاثة مسيحيي المشرق كبغال نقود ، حيث قاموا بحشو النقود في مظاريف وحملوها بشخصهم عبر الحدود إلى سوريا ، وفقًا لشهادة تم جمعها من المبلغين عن المخالفات.

ليس من الواضح ما إذا كان هؤلاء “المتطوعون” قادرين على استخدام ما يُعرف بـ”الطريق العسكري” الذي يربط لبنان وسوريا من خلال التحايل على المعبر الحدودي ، لكن شهودًا داخل سوريا أخبرونا أن موظفي منظمة إغاثة مسيحيي المشرق “يسافرون مع مرافقة جيش النظام والمخابرات السورية بمجرد دخولهم سوريا ، “خاصة خلال رحلاتهم العديدة عبر الطريق السريع من دمشق إلى محافظة حماة ، حيث التقوا الوكيل وقائد آخر على الأقل في الدفاع الوطني يعرف باسم نابل العبد الله في بلدة السقيلبية.

في رسالة بريد إلكتروني تم كتابتها على ما يبدو في عام 2016 وتم تسريبها لاحقًا ، أثار أحد موظفي المنظمة جرس الإنذار للإدارة العليا بشأن “إمكانية تتبع” أموال المنظمة – بما يتراوح بين (20000 و 30.000 يورو ) شهريًا – حيث تم إعطاء المال دفعة واحدة إلى البغال النقدية. كما أثارت الرسالة الإلكترونية مخاوف بشأن المخاطر الشخصية التي يتحملها البغال الذين ينقلون آلاف اليورو في مرة واحدة.

قالت مبيض ، الذي كانت منظمتها المسيحية السورية واحدة من أوائل من أطلقوا صافرة إنذار عن نشاط منظمة إغاثة مسيحيي المشرق المزعوم في سوريا ، إن الحملة الإعلانية لـهم تمت صياغتها بشكل ساخر بلغة حماية أقلية محاصرة في منطقة حرب. ومع ذلك ، فقد كان مشروعًا أيديولوجيًا عميقًا يدعم الميليشيات الموالية للأسد التي كانت ترتكب جرائم حرب. قالت مبيض: “استخدمت منظمة إغاثة مسيحيي المشرق إعلانات كاذبة في جمع الأموال ، ولم يكن لدى دافعي الضرائب الفرنسيين – الأشخاص ذوو النوايا الحسنة – الذين أرادوا مساعدة المدنيين ،لم يكن لديهم أي فكرة عما يحدث “

ترجمة رفا بشارة

المصدر

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: