النساء العازبات في سوريا بين التجاهل والاستغلال والظلم والمثلية

بعد الحرب ومقتل وهجرة الشباب : النساء العازبات في سوريا بين التجاهل والاستغلال والظلم والمثلية

 

منذ أن قتل قابيل هابيل، كانت الحروب عبارة عن ” شباب يقتلون بعضهم البعض ” المترجمة شكران البالغة من العمر ٣٠ عاما تقول لي، على أنغام الموسيقى العربية والضوء المنعكس من الزجاج الملون : “لقد تضررنا جميعاً في هذه الحرب، وكأن الغرض الرئيسي منها كان التخلص من الشباب ” غياب الشباب في سوريا واضح تماما لأي زائر لمدنها الرئيسية. في المقاهي، في الأسواق وفي الشوارع نادراً ما ترى شباباً يافعين ماعدا هؤلا ء وهم في طريقهم إلى الوحدة العسكرية. “اسأل الحلاقين، تقول شكران،” وسوف يقولوا لك انهم فقدوا ثلاثة أرباع أعمالهم ” ولكن في الوقت نفسه، سمحت فوضى الحرب لبعض النساء بحرية ممارسة علاقات مثلية، في بلد يحظر على الأقل من الناحية التقنية علاقات المثليين. في حين أن الغالبية العظمى من القتلى في الصراع السوري حتى الآن هم من الشباب الذين قضوا يقاتلون بعضهم بعضاً، غادر أيضاً عدد لا يحصى منهم إلى دول اللجوء قبل أن يقابلوا نفس المصير يتجنب بعضهم الخدمة العسكرية الإجبارية، أو الغارات الجوية أو الميليشيات المتمردة؛ وهناك آلاف عديدة في سجون الحكومة السورية. والنتيجة هي ثغرة سكانية دائمة في السكان السوريين. النساء، وخاصة أولئك اللواتي قد يرغبن في الزواج أو أن يكن لديهن أطفال، هم الذين تُركوا ليبقوا وحدهم. شكران هي واحدة منهم. معظم أصدقائها وزملائها من الذكور إما ميتين أو في المنفى أو في السجن أو أنهم فروا من كل ما سبق. وفي حين يختفي الرجال يوميا، فإن صفوف النساء العازبات والأرامل تنمو في كل وقت.

أظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا أن عدد النساء السوريات غير المتزوجات يبلغ ٧٠ في المائة. “من الصعب العثور على، الشاب المناسب ” حسب قول شكران. كما لو أن العثور على صديق لم يكن صعباً بما فيه الكفاية، كما أن الطائفية جعلت الديانات والأعراق المختلفة في سورية أكثر معارضة لزواج أبنائها وبناتها خارج نوعها. انهارت علاقة شكران الأخيرة لأن صديقها كان مسيحيا وهي مسلمة درزية  “في العامين الأولين كنا في الجنة ” تتذكر شكران. ثم جاء الصراع واصبحا يقضيا كل وقتهما في مشاهدة أهوال الحرب على يوتيوب أو الأخبار المسائية. ” توقفنا عن الحديث مع بعضنا البعض، أو القيام بالأشياء معا ” تلك الأهوال جعلت شريكها المسيحي يرى الإسلام بشكل جديد كليا. ” انظر ما يفعله المسلمون” كان يقول .. “كيف يمكنك أن تكون مسلمة ؟” المال، أو عدم وجوده، هو أيضا عامل. كان الغياب المهين للعمالة المربحة للشباب الذين يبحثون عن عمل في المدن السورية الكبرى أحد الأسباب الرئيسية التي أدت لاندلاع الثورة قبل خمس سنوات. الآن الأمور أسوأ. وتحطمت الليرة السورية بعشر قيمتها، وبلغ متوسط الأجر الشهري حوالي خمسين دولارا. في الثقافة التقليدية في سوريا يحتاج الشباب إلى الذهب للزواج؛ غرام واحد يكلف ١٧٠٠٠ ليرة سورية (٣٤ دولار) ومتوسط وزن الخواتم ١٨ غرام بالكاد لا يستطيع أي شخص أن يشتري واحدة. ثم هناك مال المهر التي تعطى مباشرة إلى الأسرة؛ وهي في أدنى مستوياتها الآن تتراوح بين أربعة وستة أشهر من المرتب السنوي للرجل. “الناس، عادة الأسر، تريد حقا هذا”، قالت لي امرأة شابة . “وقد يلغى الزواج كله لهذا، لذلك من الصعب حقا بالنسبة للرجال تأمين كل المتطلبات ” ونتيجة لذلك، شعر عدد لا يحصى من الشباب السوريين بخيبة الأمل في الحب.

وأوضح سائق سيارة أجرة في دمشق يعمل بجانب دراساته الجامعية أن فرصته الخاصة في الزواج تلاشت بسبب خلاف حول نوعية الذهب الذي اشترى لخطيبته. “كانت هناك مشكلة حول المال. الآن قلقه الرئيسي هو الخدمة العسكرية التي يجب أن يكملها عند الانتهاء من دراسته؛ مثل الكثيرين كان يدرس، على الأقل جزئيا، لتأجيل الخدمة العسكرية. وقد اختفى جميع أصدقائه تقريبا. “أحد الشباب الذي أعرفه من حمص، وهو شاب يدرس أيضا بجد، كان يتحدث مع امرأة جميلة على الساحل السوري على فيسبوك وفيبر لعدة أشهر بهدف الزواج، ولكن والدها رفض الفكرة لأنه لم يكن لديه وظيفة. حتى قبل أن يكونوا على وشك الالتقاء، العلاقة تلاشت ” وتقدر يارا، وهي معلمة تبلغ من العمر ٢٣ عاما، أن هناك الآن أربع نساء لكل رجل في دائرة أصدقائها. أنه شيئ مؤسف للبنات في جيلها أن لا يكون هناك شباب متوفرين ” الناس الذين ولدوا في أواخر الثمانينات أو أوائل التسعينات ، هم من الجيل الضائع . فقد انهوا دراستهم، وأرادوا أن يفعلوا شيئا في حياتهم ومن ثم جائت الأزمة ” “الآن الحلم الوحيد هو السفر.” وقالت انها تفتقد أصدقائها ذكور، او حتى مجرد وجود الرجال في أنحاء المكان. وقالت: ” العمل مع نفس الجنس أمر صعب. يجن ان تتعامل مع الإناث في جميع الأماكن حتى في العمل. انه شيء ممل ” وهناك ثلاثة فقط من كل عشرة من زملائها في مجال التدريس هم من الرجال، أي أقل بكثير مما كان عليه قبل النزاع. “لا يوجد رجال بعد الآن. من الصعب حقا على المرأة أن تجد زوجا، زوجا جيدا. وإذا وجدت رجل، فهو يرتدي ملابس عسكرية… كنت أفكر عندما ألتقي رجل، ماذا يحدث بعد ذلك؟ هل سوف يسافر أم سيؤدي الخدمة العسكرية؟ “إذا انضم إلى الجيش، كل شيء سيكون صعبا. في بعض الأحيان يقضون سنة أو سنتين دون رؤية أسرهم. وإذا كان محظوظا بما فيه الكفاية ليكون الوحيد، [فقط الأطفال الذكور الوحيدين يحصلون على إعفاء من الخدمة العسكرية الإلزامية في سوريا] فأنه لا توجد وظائف ” الشباب الذين لا يزالون متوفرين هم فقط من المراهقين، وأصغر من أن يدخلوا في علاقات رومانسية جدية. “هم تلاميذ مدارس”. إن قلة المال وصعوبة الخروج من البلاد جعل الكثيرين منهم يائسين. وقد تخلى الكثيرون عن إيجاد علاقة بدأوا بقضاء الوقت في التحدث إلى النساء على شبكة الإنترنت. وقد عرض العديد من الشبان السوريين الزواج منها، وهي مقتنعة، بأنهم مغرمون براتبها أكثر ما هم مغرمون بها في أي حال لم تكن ترغب في شريك منضم إلى الجيش. العديد من الجنود يحصل الآن على ثلاثة أو أربعة أيام فقط كل شهر، ولم تكن متأكدة متى، أو ما إذا كانت ستراه مرة أخرى.

وقد عُرضت صديقة لـ يارا، للزواج من جندي أثناء خدمته في الريف، بـ ٥٠٠٠ ليرة سورية (حوالي عشرة دولارات). “مجرد الزواج بها ورعايتها “، قال والدها. “ليس لدي ما يكفي من المال لإطعامها.” بالنسبة لبعض النساء من الطبقة المتوسطة، فإن الصراع قد أعطاهم تحرراً طفيفاً. تعتقد يارا أن حوالي ١٠ إلى ٢٠ في المائة من صديقاتها قد أصبحن مثليات وهي إحصائية تعزوها جزئيا، على الأقل، إلى غياب الرجال. تتحدث أنها ذهبت الى البار في أحد الليالي لتتفاجأ بالعدد الكبير للفتيات المثليات اللواتي يرقصن على الطاولات  تقول يارا أنها لا تمانع ذلك لكن الشيء الواضح الآن هو كيف تقترب منها النساء الأخريات بشكل حميم علناً ! . هي تجد ذلك التصرف متجاوزاً للحدود بعض الشيء وهناك نتيجة أخرى للنزاع هي أن النساء الأصغر سنا أصبحن فريسة لكبار السن من الرجال في الخمسينات من العمر وكبار السن الذين يبحثون عن الجنس أو الزواج الثاني. حدث ذلك تقريبا لجميع النساء اللواتي قابلتهن في دمشق. “لأن الكثير من الرجال هم بعيدين في الجيش أو ميتين أو غادروا البلاد ” بعض النساء يقولن نعم. النساء لهم رغبات أيضاً . يعتقد بعضهن أنهم يتقدمون في السن، وهم لا يزالون وحيدين ولا يريدون أن يكونوا وحدهم أو بلا أطفال، فيقبلون. ولكن الرجال يريدون فقط أن يكونوا للمتعة، لممارسة الجنس . ” وكثير منهم متزوجون بالأساس! ” مجرد شيء جنسي” تشتكى شكران.  وفي المناطق الفقيرة السنية المحافظة التي دمرتها الحروب في البلاد، وكثير منها تقع خارج سيطرة الحكومة، فإن الخيارات التي تواجه المرأة غير المتزوجة أكثر خطورة من العلاقات غير المشروعة. وتجد الكثيرات أنفسهن أرامل ويعتمدن على مساعدات من منظمات غير حكومية أو من الأمم المتحدة أو على رجل متزوج من ثانية. وفي أجزاء من سوريا، كان تعدد الزوجات أمرا شائعا، وكان قانونيا تماما؛ ولكن ما كان سابقا مسألة تقاليد ثقافية ودينية أصبح الآن ضرورة ماسة. “عليهم إنقاذ أسرهم. في بعض الأحيان الرجل لديه ما يصل إلى أربع زوجات. قالت يارا، التي لديها أصدقاء في مناطق المتمردين في شمال سوريا، إن النساء سيعانين في هذه الحالة ” وكثير من هؤلاء النساء في نهاية المطاف يعتمدن اعتمادا كليا على مساعدات المنظمات غير الحكومية أو الأمم المتحدة، أو يجبرن على الزواج مرة أخرى من رجل أكبر سنا أو غير مناسب تماما. ولكن حتى قبل الحرب، غفران قالت أنه من الصعب العثور على رجل يناسبها ،  الآن، بالإضافة إلى وظيفتها والمساعدة في دعم أسرتها ، هي تكسب إشادة دولية لأفلامها القصيرة. “حتى قبل الأزمة هنا تبقى العديد من النساء في المنزل، لمجرد الانتظار للحصول على فرصة للزواج. أنا ارتدي الحجاب، ولكن أنا أيضا أمثل في المسرحيات. لدي عقل متفتح. أريد الدراسة أكثر، أريد الرجل الذي يحبني، الذي لا يطلب مني أن أطعمه طوال الوقت، و الذي يفهمني ” الصور للفتيات المذكورات في المقال شكران ويارا وغفران

 

MAILONLINE

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: